احبته واحبها ولكن هذا القدر قصة واقعية
إبداعات شرقية
عزيزى الزائر او العضو الكريم
الرجاء اضغط على تسجيل لتسجيلك السريع فى الموقع
او اضغط دخول اذا كنت مسجل قبل ذلك عضو فى المنتدى
مع خالص تحيات
ادارة المنتدى
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
");
ابداعات شرقيه
    اسم الموضوع: بناء استراحات في جدة 0552228051 معماري في جدة ملاحق تشطيب ترميمأمس في 17:10 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: مقاول في جدة ملاحق تشطيب ترميم فلل عمائر هناجر 0552228051السبت 19 أغسطس 2017 - 15:16 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: احدث تشكيلات مظلات المدارس, والسيارات من غاية الافكارالشركة الرائدة ت 0509913335السبت 19 أغسطس 2017 - 15:08 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: مظلات فلل و حدائق مع غاية الافكار باسعار تبدا من 100 ريال للمتر0509913335السبت 19 أغسطس 2017 - 15:01 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: مراجعة علوم س و ج للصف السادس الابتدائى الترم الاول 2017الخميس 17 أغسطس 2017 - 10:48 من طرف/محمد    اسم الموضوع: مقاول في جدة ملاحق تشطيب ترميم فلل عمائر هناجر 0552228051الإثنين 14 أغسطس 2017 - 18:51 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: مظلات سيارات جدة لمداخل الفلل والقصور والعمائر السكنية والمواقف العامة 0544447186الإثنين 14 أغسطس 2017 - 18:45 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: الخلاصة فى الاساليب للصف الثانى الابتدائى الترم الاول 2017الإثنين 14 أغسطس 2017 - 13:36 من طرف    اسم الموضوع: مقاول في جدة ملاحق تشطيب ترميم فلل عمائر هناجر 0552228051الجمعة 11 أغسطس 2017 - 20:38 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: زيادة رواتب موظفى "المياه والصرف" بنسبة 42% يثير غضب جميع موظفى الدولةالجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:29 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: فروع بنك التعمير والإسكان لسحب كراسة شروط وحدات"سكن مصر"الجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:25 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: لص قطارات يسرق ركاب القطارات بطريقة غريبة وجديدة تعرف عليها الجمعة 11 أغسطس 2017 - 10:18 من طرفحنان المصرى    اسم الموضوع: الانتقال من بيتٍ إلى آخرالأربعاء 9 أغسطس 2017 - 17:32 من طرفسجيات    اسم الموضوع: مذكرة نحو كاملة - الصف الثانى الثانوى الازهرى اوعى تفوتكالثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 19:27 من طرفخالد نصرالدين    اسم الموضوع: شرح مناهج الازهر الشريف لجميع المراحلالثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 19:20 من طرفخالد نصرالدين    اسم الموضوع: شركة نقل اثاث من الرياض الى القصيمالإثنين 7 أغسطس 2017 - 12:47 من طرفسجيات    اسم الموضوع: نقل الاثاث من الرياض الى جميع البلدان العربيةالسبت 5 أغسطس 2017 - 15:01 من طرفسجيات    اسم الموضوع: نقل الاثاث بالاحساءالخميس 3 أغسطس 2017 - 17:50 من طرفسجيات    اسم الموضوع: سواتر ومظلات الرياض المدينه المنورة ينبع رابغ ثول الطائف ٠٥٣٤٤٦٦٦٨٩الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 20:22 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: مظلات وسواتر غاية الافكار(مظلات كما لم تشاهدها من قبل -مظلات سيارات)) 0509913335الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 20:17 من طرفrwan rwan    اسم الموضوع: الحفاظ على الاثاث اثناء عملية نقل الاثاث من الكسرالثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 13:23 من طرفسجيات    اسم الموضوع: الانتقال من بيتٍ إلى آخرالأحد 30 يوليو 2017 - 12:53 من طرفسجيات    اسم الموضوع: كاميرات صغيرة وخفية قلم ومفتاح وزرار ونظارة 01221562826الأحد 30 يوليو 2017 - 3:28 من طرفشركة ريماس    اسم الموضوع: شركة نقل اثاث من الرياض الى القصيمالخميس 27 يوليو 2017 - 14:57 من طرفسجيات    اسم الموضوع: هناجر مستودعات جدة مكة الرياض ٠٥٣٤٤٦٦٦٨٩ مظلات سيارات سواترالأربعاء 26 يوليو 2017 - 10:12 من طرفrwan rwan

شاطر | 
 

 احبته واحبها ولكن هذا القدر قصة واقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
 
 avatar
 
{..saged3r..}
عضو لامع
عضو لامع

مراقب عام
البلد : مصر
ذكر
المهنة :
الهواية :
المــــــزاج :
البرج : الحمل
عدد المساهمات : 2035
عدد نقاط المسابقة : 2971
اقدمية العضو : 5
تاريخ التسجيل : 03/12/2010




مُساهمةموضوع: احبته واحبها ولكن هذا القدر قصة واقعية   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 20:47






كان ذلك الشاب الوسيم يختال بسيارته الجديدة الفارهة .. كيف لا وقد عاد لتوه من بعثته الدراسية التي كللت بالنجاح حصل على أثرها على وظيفة مرموقة
توقف هذا الشاب عند أحد الاسواق ونزل من سيارته وكانت تفوح منه رائحة أزكى العطور وكان في أقصى أناقته وخيلائه * كان بكل أختصار فارس الاحلام لأي فتاة
تجول في السوق قليلا .. وأثناء تجوله لمح فتاة وهي لمحته وأذا بعدة رسائل بدأت تنبعث بين بعض القلوب .. فجأة جمعت بينهم صدفة القدر.. كانت تلك الفتاة ترتدي عباءة ووشاح أسود كانت رائعة الجمال رقيقة لأبعد حدود كانت هي الاخرى فتاة لأحلام أي فتى.. أحست بالخجل لأن نظرات ذلك الشاب كانت مصوبة أليها .. أبتسمت العيون قبل الاشداق وتلامست القلوب قبل الايادي .. أنه الاعجاب الجارف أنه الحب من أول نظرة ومن أول لحظة
خرجت تلك الفتاة من السوق وهي تضم بين قلبها الرقم الذي سمعته وعلى وجهها أبتسامة ليس لها معنى الا تلك الاحلام التي بدأت تداعبها عن المستقبل الاتي مع هذا الفارس
عندما عادت الى الى المنزل دخلت غرفتها وستلقت على السرير بجسدها وحلقت روحها في حدائق من الزهور في صباح باكر ندي .. وفي سماء ربيع منعش ملئ بالمرح والانطلاق
وعندما جاء المساء ** وبالرغم من أنها المرة الاولى في حياتها التي تقدم فيها على فعل مثل هذا الشئ .. لم تتردد في الاتصال لحظة .. أمسكت السماعة وبدأت أصابعها المرتعشة تضغط على الارقام وفي كل ضغطة كانت هناك رجفة تسري في قلبها .. رفعت السماعة في الجانب الآخر .. الو.. سكتت لحظة ثم قالت بصوت خافت مساء الخير .. وكما كان يتوقع ؟؟ كانت هي لايمكن أن يكون هذا الصوت الرقيق الا لتلك الفتاه التي رأها كثيرا في الاحلام ورأها في الواقع مرة واحدة
من فرط السعادة رد التحية وبدأ يتكلم ويثرثر بدون توقف خوفا من أن تنقطع تلك اللحظات السعيدة .... يكننا أن نقول أنه لم يكن يوجد في تلك المدينة بل في العالم قلبين أسعد من هذين القلبين
مرت الأيام وكانت تلك البداية البسيطة قد أصبحت حبا كبيرا .. كانو متوافقين في كل شئ تقريبا وكانوا متفاهمين الى أبعد الحدود وكانت الاتصالات لاتنقكع بينهم ليل نهار تعودت عليه كما تعود هو عليها .. حتى أنه عندما سافر في أحدى المرات ولفترة بسيطة حزنت كثيرا وأظلمت حياتها .. وكائن قلبها قد ضاع منها وكائن انفاسها سرقت منها
وبعد مضي أشهر قاربت على السنة كانت تلك العلاقة قد نظجت .. وخلال هذه المدة لم تراه أو يراها الا مرات قليلة حيث كانوا يتواعدون في أحد الاسواق وكان ذلك عن بعد .... أيا منهما لم يكن يدري الى أي شئ سوف تنتهي قصة الحب هذي .. وأن كانا يتمنيان أفضل ما يمكن كانت الايام تمر وكانت تلك الفتاة تحدث نفسها بأن شئ ما سوف يحدث خلال الايام القليلة القادمة .. وكأنها كانت تحس بالمفاجأة التي كان يحضرها ذلك الشاب
جلس هذا الشاب يفكر في تلك الفتاة التي تعلق بها بطريقة خاطئة ويفكر في نفسه وبأن عليه أن يصلح هذا الوضع الغير طبيعي مهما كان الثمن .. وفعلا قرر أن يعالج الموضوع بطريقته هو وحسب ما يتفق مع شخصيته ومعتقداته .. فاجأ والدته ذات يوم بطلبه الزواج .. تهلل وجه الام وقالت لأبنها تمنى وأختار بنت من من الفتيات تريد
وكان جوابه مفاجأة .. ولكن لمن المفاجأة .. ليس للأ م بالطبع .. ولكن لتلك الفتاة ؟؟؟
قال ذلك الشاب لوالدته وهو يحس بألم في قلبه وفظاعة يرتكبها .. أي فتاة تختارينها .. لن يكون لي رأي غير رأيك
وفي الايام التالية غير هو من طبعه مع تلك الفتاة مما أقلقها وأحزنها .. ففي مرة من المرات استحلفته بالله ماذا هناك وما الذي تغير .. كان يجيبها بأنه مشغولا هذه الايام
وفي مرة من المرات وبينما كان هناك حديث دائرا بينه وبين صديقه والذي له علم بعلاقته بتلك الفتاة سأله صديقهلماذا لايتزوج تلك الفتاة ؟؟ أنها فتاة جيدة على ما عرفت منك أتم متفاهمين ويجمع بينكم حب حقيقي .. أجابه .. هل تعتقد بأني لم أفكر في ذلك .. سكت لحظة ثم تابع تلك الاجابة التي أستغرق عدة أسابيع للوصول أليها ..كيف تريدني أن أتزوج بواحدة قبلت أن تتحدث معي في التلفون وكيف تريدني أن أثق فيها بعد ذلك .. فهل تريدني أن أصلح الخطأ بالخطأ.. الصديق وما الخطا في زواجك منها .. أنت عرفتها جيدا صدقني لن تجد من يحبك ويخلص لك أكثر من هذه الفتاة
ومع مضي الايام كان ذلك الشاب يحاول الابتعاد عن تلك الفتاة شيئا فشيئا .. لكي يتخلص هو من حبه لها ..وتتمكن هي من نسيان حبه
أخيرا جاءت الايام الحاسمة خصوصا وأن أهله كانو قد وجدوا له الفتاة المناسبة وكان عليه ان يبائر في الاعداد لعقد القران والزفاف
فقرر أخيرا أن يصارح تلك الفتاة ويضع الحد الفاصل لهذه العلاقة .. وجاءت مصادفة القدر ففي مثل ذلك المساء الذي كان ينتظر فيه أول مكالمة قبل سنة بالضبط .. هذه الليلة هو أيضا ينتظر على أحر من الجمر لاتصالها .. بدأ الاتصال ودار الحديث وكان هو يتحدث عن القدر وكيف التقيا وكيف أحبها وكيف أن الحب لايدوم .. كانت هي تسمع وتتجرع كلمات لم تتعودها كلمات توحي بما فطنته وظنته في تلك الايام الاخيرة .. وبدأت دموعها الرقيقة تنساب على وجنتيها .. وهي تنظر الى الشمعة التي كانت قد أوقدتها في عيد الحب الاول .. كانت تريد أن تفاجئ حبيبها بأجمل الهدايا وأرق الكلمات التي كتبتها له ولم تطلعه عليها .. كانت وكانت .. ولكنها الآن حسيرة مشتتةالافكار حتى أن نبظات قلبها تزرع الالم فيها
في تلك الاثناء طرق باب غرفته أحضرت له الخادمة علبة مغلفة .. فتحها وأذا به يجد هدايا عديدة لفت نظره منها بيت صغير من الشمع فيه حديقة جميلة ونوافذ وأبواب بيضاء ويوجد بأعلاه قمر مطل على هذا البيت (كان هو دائما يشبهها بالقمر الذي يطل عليه في كل ليلة) سادت فترة من الصمت .. كانت تلك الفتاة تنظر الى الشمعة وقد تناصفت .. فتقول في نفسها وكان يقتلها ذلك الشعور أنه ربما ما بقي من تلك العلاقة بقدر ما بقي من تلك الشمعة .. كانت تسابق أنفاسها وكانت تغرق كانت تصرخ بداخلها وتستنجد ذلك الفارس لكي يمد لها يده
وبعد فترة صمت بدأ هو الحديث وبقسوة أكثر أسمعيني يابنت الناس .. لقد أحببتك وستظلي أعز أنسانة علي وتأكدي أنني أحببتك مثل ما أحببتيني .. ولكن الفراق مصيرنا المحتوم سوف أتضايق أنا وسوف تتضايقين .. ولكن مع الايام سوف ننسى
لايتصور أحدا ثقل هذي الكلمات وجسامتها على قلب تلك الفتاة كانت في تلك الحظة كلها جروح ستترك أثار عميقة في قلبها ..لن تبرأ أبدا .. وفي صمت دائم منها واصل هو كلامه ووصل الى السبب الذي دعاه لأن يفعل ذلك وهو أنه سيتزوج قريبا ( شهقت لسماعها هذه الكلمة شهقة أخذت تتردد في أعماقها وربما ستستمر تتردد لسنين بدون توقف ) وواصل .. صدقيني هذا من أجلي ومن أجلك أنت أيضا .. سوف تتزوجين وسوف يأتي لك أبن الحلال في يوم من ألايام ؟؟
أجابت ولاول مرة وصرخت ولاول مرة تصرخ فيها منذ أن عرفته .. أذن ماذا تسمي الذي بيننا .. لماذا فتحت قلبي .. لماذا جعلتني أتعلق بك لدرجة الجنون سنة وأنا اصحوا وأنام على أسمك وقالت كلاما كثيرا .. بالطبع لم يجيب وبدأ يقول بأنه سوف يقوم بتغيير أرقام هواتفه قريبا فلاداعي لاستمرار الاتصالات بينهما بعد اليوم .. ثم أحس أنه وصل الى نقطة النهاية .. وقال لها له تريدي شيئا .. كان البكاء الحار اجابتها .. تكلم فقال أرجوك سامحيني .. أتمنى لك الخير دائما وأتمنى لك حياة سعيدةوتأكدي بأنك سوف تشكريني في يوم من الايام .. مع السلامة
في تلك الحظات أحست بحروق شديدة تسري في جسدها وتستقر في القلب .. حاولت أن تستوعب الذي حصل فلم تستطع خرجت الى الشرفة وكان الليل قد أنتصف والناس جميعهم نيام .. أحست بأنها قد أصبحت وحيدة في هذا العالم .. في هذه الليلة أرادت أن تفعل أشياء كثيرة ولكن أشياء اخرى منعتها ... وفي صباح اليوم التالي لم تستطع أن تخفي نفسها الحزينة وقلبها الجريح عرف أهلها أنها مريضة ولكن ما هو مرضها هذا ما لم يعرفه أحد ... ظلت بائسة يائسة لمدة يومين .. قررت بعدها أن تتصل به مرة أخرى .. وفعلا قامت بالاتصال به في تلك الليلة الحزينة ... رد صوته عبر الهاتف .. الو.. وكان صوته لم يتغير كان يظنها خطيبته في البداية ولكن فوجئ بصوت غريب ولكنه ألف أن يسمعه .. كان صوتها فعلا قد تغير بسبب الحزن والبكاء ..سكت هو هذه المرة وسكتت هي .. وبعد فترة أغلق الخط .. ماذا تفعل أيها الانسان البائس اذا كان من أحببته وعشقته قد تركك وتمنى أن لايسمع صوتك


مضت الايام وكان هو قد غير أرقام هواتفه .. وحدد موعد الزواج في احد الفنادق الفخمة .. قررت هي أن تحضر ذلك العرس
وتحدثن مجموعة من النساء من أنهمن شاهدن فتاة رائعة الجمال دخلت من الباب الرئيسي .. ووقفت تنظر الى الكوشة التي يوجد بها العريس والعروس وكانت الدموع تسيل من عينيها ثم أسرعت تلك الفتاة خارج القاعة وغادرت المكان بأكمله .. والذي لم يعرفه أحد أن هذه الفتاة قد فرحت عندما رأت العريس يبتسم لزوجته ودعت لهم الله بالتوفيق والحياة الهانئة
يحكى أيضا أن تلك الفتاة قد تزوجت بعد سنتين ونصف ورأى الحضور دموعها وهي جالسة على الكوشة وكذلك رأى زوجها ذلك
أعتقد أن هذه القصة تكفي أن نحزن ونبكي
اتمنى انها تحووز على اعجاابكم ..

{.... توقيع saged3r ....}

=======================================





كل الناس____ف الدنيا____ب تختلف عن بعض

ف الشكل______اللغة______ف الطبع_____ف حجات كتييييييير

ايلا الناس اللي ف حياتي _____انااااااااااااااااااااا

كلهم للاسف_______ف الاخر______زاي بعض

اللهم اكفني شر الناس_____كل الناس

لست مجبراااااااااا ان يفهم الاخرون من

اناااااااااااااااا (انسان مغلق؟؟؟!!!للصيانه)______ساجد
 

احبته واحبها ولكن هذا القدر قصة واقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إبداعات شرقية :: 
الاخبار والصحافة والاعلام والادب
 :: الاخبار العام :: الهوايات والطبيعة
-


جميع الحقوق محفوظه لمنتديات ابداعات شرقية ©abda3tsharkia.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى